http://madrasaty.alhamuntada.com


 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  
تعلن ادارة الابتدائية الرابعة والمتوسطة الخامسة عن انطلاق برنامج نادي القراءة لجميع طالبات المرحلة الابتدائية ...مع تحيات المنسقة الاعلامية
من انشطة المدرسة على اليوتيوب http://www.madrasaty4and5.com/portal
أحلى ترحيب
تابعونا على تويتر والفيس
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 159 بتاريخ الخميس مارس 05, 2015 2:57 am
المواضيع الأخيرة
» تهنئة للاستاذة عتاب بمناسبة خطوبة ولدها
الأحد أبريل 02, 2017 7:31 pm من طرف خلود عبدالله

» حل مسائل المعادلات والمتباينات من كتاب سلاح التلميذ
الخميس مارس 09, 2017 1:26 pm من طرف بكلمة منك

» تعلم برنامج الباوربوينت خطوة خطوة
الأحد ديسمبر 18, 2016 5:43 pm من طرف ف ح

» لغة الضاد
الأحد ديسمبر 18, 2016 5:15 pm من طرف ف ح

» الجودة في مصادرنا
السبت نوفمبر 26, 2016 10:35 pm من طرف ف ح

» مواقع التواصل الاجتماعي
السبت نوفمبر 26, 2016 10:24 pm من طرف ف ح

» كم عدد الملائكة
الثلاثاء نوفمبر 22, 2016 3:56 am من طرف Admin

» كتاب الحب والجنس في الإسلام للشيخ فوزي محمد أبوزيد
الجمعة نوفمبر 18, 2016 6:22 pm من طرف بكلمة منك

» اهلا بالامهات
الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 4:09 am من طرف Admin

» رسائل الى المديرة من اولياء امور الطالبات
الثلاثاء نوفمبر 01, 2016 1:58 am من طرف Admin

المواضيع الأكثر نشاطاً
اعطيك الاسم تعطيني الدلع ^_^
لعبه صح وخطا
من ترشحون للاشراف على المنتدى
كيف تبدأ يومك الدراسي
هـــــــــام جـــدآ
اضحك معنا
قصائد منوعه من ديوان صمت الحياة(1)
ماذا تتمنى في هذا الوقت ؟؟؟؟؟؟؟ تعالواااااااااااانشوف
حفل تخرج الصف (ثالث متوسط)
على كل طالبة أن تقرأ هذا الموضوع .
أفضل 10 فاتحي مواضيع
رفا
 
روان فاسخ
 
ولاء راجحي
 
مريم ابوهادي
 
موني
 
Admin
 
تهاني العثمان
 
منيره
 
خلود عبدالله
 
ميموو
 
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت
أفضل معلمة
 1-ليلى شبيلي
 2-مريم بو هادي
 3-تهاني العثمان
استعرض النتائج

شاطر | 
 

 قصه حسن والجمل العطشان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روان فاسخ
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

عدد المساهمات : 294
تاريخ التسجيل : 31/05/2013
العمر : 16
الموقع : جازان

مُساهمةموضوع: قصه حسن والجمل العطشان   الجمعة يونيو 21, 2013 11:20 pm




بينما ارتفعت الشمس خلف المسجد الكبير في وسط مدينة الحجر البيضاء
 كان أمير يضع آخر ما تبقى من الأكياس المحاكة والمصنوعة من صوف الغنم
 على سنام جمله حسن. كانت السماء تشتعل من الحرارة بألوان حمراء
 زهرية وبنفسجية وبرتقالية. نظر الجمل حسن إلى السماء
ليرى جمال ألوانها صباحاً، ونظر إلى سنامه المحمل بالأكياس
 كل كيس مليء بالبهارات والزيوت العطرية والحجار الثمينة
 كلها سيحملها مع صاحبه إلى القرية البعيدة خلف الصحراء الحارقة.





بدأ صاحبه بربط قوارير الجلد المليئة بالماء البارد ثم صعد ليجلس
 ركل جمله ليبدأ السير، وبدأت الرحلة باتجاه الصحراء الملونة التراب
 تاركان أشجار النخيل التي تملأ الواحة. تمنى حينها الجمل حسن
 لو أنه شرب المزيد من الماء قبل ترك المكان؛ فقد كان يشعر بالعطش.





كانت شمس هذا الصيف حارقة مسلطة عليهما
 خلال هذا الوقت تناول أمير الماء العذب المنعش ليشرب عدة مرات
 عادة لا يحتاج الجمل للشرب بشكل متكرر، ولكن حسن لم يكن
 كغيره من الجمال، كان دائم العطش. وفي كل مرة يشرب فيها أمير
 تمنى الجمل حسن لو أنه يتمكن من الحصول على بعض هذا الماء البارد
 كانت الشمس تسطع على كل جوانبه فيشعر بحر شديد
 ولهذا فقد كان ينتظر اللحظة التي يبتعد فيها نظر أمير فيتناول حسن الماء بلا أن ينتبه صاحبه.





بعد أن سارا لساعات متعددة، أصبح حسن في حالة شديدة
من العطش حتى لم يعد يقوى على التحمل، فهو يحتاج إلى الشرب
 بشكل ملحّ. ولشدة تفكيره بكيفية الحصول على الماء من غير أن ينتبه رفيقه
 لم ينتبه للحجر الكبير الذي اعترض طريقه، فتعثر فيه وسقط فوقه على ركبه
 فسقط أمير عن ظهره بقوة. بقي أمير مدة كافية ووجهه في التراب
فتمكن حسن من تناول الماء والشرب وإعادته بسرعة قبل أن ينتبه صاحبه.





وقف أمير ونظف ملابسه ووجهه وشعره من التراب وتوجه إلى
جمله حسن، انتبه إلى وجود الحجر وعرف أن جمله تعثر
 هز رأسه ثم صعد مرة أخرى على ظهر حسن.





تبسم حسن ابتسامة يعرفها الجمال ومضى في سيره باتجاه القرية
 كانت الشمس عالية في السماء والحرارة لا تطاق، فكان أمير يبرد الهواء
حول وجهه بمروحة ورقية، ولكن المسكين حسن لم يشعر إلا بحرارة أكبر
وعطش أعظم. كان ينظر إلى أمير ولعابه يسيل وهو يراه يتناول الماء العذب من قارورة الجلد
أغلق عينيه وأكمل سيره وهو يتخيل وسط ماء بارد يخفف حرارته ويرطب فمه. عندما



فتح عينيه ونظر إلى أمام قدميه، توقف فجأة وصرخ بصوت يثقب الآذان وطار صاحبه
عن ظهره مرة أخرى، تراجع حسن للخلف، فقد كان أمامه ثعبان كبير يتلوى ويسير
 وسط الرمال، حسن يكره الثعابين بشدة ويخافها.


تنبه حسن إلى صاحبه المغطى بالرمال، وهروب الثعبان، فأسرع بأخذ الماء والشرب
 منه حتى ارتوى ثم أعاد القارورة مكانها قبل أن يقف صاحبه مرة أخرى وهو يشتاط غضباً
 نظر أمير حوله ليرى إن كان هناك حجراً آخراً، ولكنه رأى الثعبان
 فعذر صاحبه الجمل، نظف نفسه وعاد ليجلس على ظهر حسن وإكمال المسير.





مرت ساعات أخرى والشمس لا تزال بحرارة لا ترحم
 من بعيد، رأى حسن القرية، شعر بالسعادة فالماء قريب. بدأ بتخيل نفسه وسط ماء بارد
منعش يبرد جسده ويرويه من عطشه، سيشرب الكثير من جالونات الماء. وبينما هو سارح
 في خياله، وجد نفسه يضرب رأسه بقوة بنخلة مما سبب له ورما في رأسه، وليطير على
إثرها صاحبه للمرة الثالثة عن ظهره. أخذ حسن القارورة مرة أخرى ليشرب ما تبقى بها ثم إعادتها
 مرة أخرى. أمير كان في منتهى الغضب حينها؛ وقف أمام حسن مشككاً بنواياه، ثم انتبه إلى
 النخلة أمامه. هز رأسه وصعد على ظهر حسن وأكمل المسير
 تناول الماء ليجده فارغاً تماماً. ابتسم حسن ابتسامة الجمال وأكمل سيره.


أخيراً وصلا إلى القرية في وسط واحدة مليئة بأشجار التمر اللذيذ، والأعشاب الطيبة
 وأشجار الفاكهة والورود العطرة. رأى حسن البحيرة الصغيرة في وسط القرية، شعر
حينها بعطش كبير. أنزل أمير أحماله من البهارات والزيوت والأحجار الثمينة عن
 ظهر الجمل حسن وأخذها إلى السوق ليبيعها.





سار حسن مهرولاً إلى الماء ودخله وبدأ بالقفز داخله، كان في منتهى السعادة
 لم يعد حسن، الجمل العطشان. كان يشعر ببرودة منعشة ونظافة. ثم تذكر أنه
 سيعود إلى المدينة عابراً الصحراء الحارقة، فشرب
 وشرب، ثم شرب وشرب حتى لم يعد هناك أي مكان لقطرة أخرى في معدته.
عاد أمير يبحث عنه، تناول لجامه ثم عادا يعبران الصحراء
 ولكن حسن لم يعد يشعر بأي عطش ولم يشعر بأي تعب.






منقولsanta
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصه حسن والجمل العطشان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://madrasaty.alhamuntada.com :: الساحة المدرسية :: منتدى التسلية والمرح-
انتقل الى: